وحكم على محمد بيلور جالو، البالغ من العمر 27 عاما، على الرغم من أنه وصف نفسه بأنه “أخرق”، لاقتناعه بأفكار التنظيم المتشدد عن الإسلام ذات يوم.

وقالت وزارة العدل إن محكمة في فرجينيا قضت بسجن جالو، وهو أمريكي من أصول سيراليونية، 11 عاما، علما بأن الادعاء قد طلب معاقبته بالسجن 20 عاما.

وألقي القبض على جالو في الثالث من يوليو، بعد يوم من شرائه بندقية هجومية من تاجر أسلحة في فرجينيا، لكن تم تعطيلها دون علمه لأنه كان تحت المراقبة.

وأقر بالذنب في 27 أكتوبر. وقال الادعاء إن جالو قضى ستة أشهر في إفريقيا عام 2015 حيث التقى بأعضاء من تنظيم داعش في نيجيريا وبدأ التخطيط للانضمام للتنظيم.

وأضاف أنه بدأ التواصل عن طريق الإنترنت مع عضو بالتنظيم، أقام اتصالا بينه وبين شخص كان يعتقد أنه سيساعده في تنفيذ هجوم لكنه في الحقيقة كان مرشدا للحكومة.