وقال الصليب الأحمر على تويتر “ندخل مضايا والزبداني والفوعة وكفريا مع الهلال الأحمر العربي السوري والأمم المتحدة لتسليم مواد غذائية ضرورية وأدوات طبية.”

وذكرت متحدثة أن قوافل منفصلة من الشاحنات تحمل إمدادات طبية وغذائية ودقيقا أبيض ومواد غذائية لنحو 40 ألف شخص في مضايا والزبداني، وهما بلدتان تحاصرهما قوات موالية للحكومة قرب الحدود اللبنانية، ولنحو 20 ألف شخص في الفوعة وكفريا اللتين يحاصرهما مسلحون من المعارضة في إدلب.

وقال كيفين كنيدي منسق الأمم المتحدة الإقليمي بشأن الأزمة السورية أمس الثلاثاء إنه لم تتمكن أي قافلة من بين عشرين كانت مطلوبة من توصيل مساعدات الشهر الماضي.