يذكر أن الرئيس الأميركي ​دونالد ترامب​ كان قد أعلن يوم الأربعاء في 6 كانون الأول أنه “بعد تأجيل دام لأكثر من 20 عاما، قررت أنه آن الاوان للاعتراف رسميا بالقدس عاصمة ل​إسرائيل،  معتبرا أن “اسرائيل لديها حق بتحديد عاصمتها والاعتراف بأن هذا أمر واقع وشرط لتحقيق سلام”. ولفت الى أنه “بناء على القانون الذي أقره ​الكونغرس أطلب من وزارة الخارجية البدء بنقل ​السفارة الأميركية​ من ​تل أبيب  الى القدس”، مشددا على أن “القرار لا يهدف بأي شكل الابتعاد عن الالتزام الكامل باتفاق سلام مستدام، و​الولايات المتحدة ​الأمريكية ملتزمة بالتوسط لتحقيق اتفاق سلام يصب بمصلحة الاسرائيليين والفلسطينيين. وبهذه الخطوة أعيد التأكيد على الالتزام بمستقبل يعمه السلام والامن”.